جنيف.. إحدى أجمل مدن العالم الحديثة بقلاعها الصناعية!

جنيف.. إحدى أجمل مدن العالم الحديثة بقلاعها الصناعية!


جنيف... تضم أكبر القلاع الصناعية مما يجعلها في مقدمة المدن السياحية

جنيف ثاني أكبر مدينة في سويسرا بعد زيوريخ، تقع في جنوب غربي البلاد، وهي عاصمة كانتون جنيف، تقع على النهاية الغربية لبحيرة جنيف، حيث ينبع نهر الرّون. وتعتبر جنيف إحدى أجمل مدن العالم الحديثة، والمدينة الأكثر شهرة واهتماماً دولياً في أوروبا. وهي تمتد بشكل هلالي رائع حول بحيرة جنيف الشهيرة بمياهها الزرقاء الصافية. وهي منتجع للاستجمام والراحة وسط الطبيعة الخلابة، خاصة عند مشارف جبال الألب الجميلة ومراكز الرياضة المائية المتيسرة في مياه البحيرات الباردة.

يبلغ عدد سكانها 109.206 نسمة وسكان منطقة العاصمة 378.274 نسمة. وتعرف جنيف بـ (مدينة كالفان) أو (المدينة التي تحد البحيرة)، هذه المنطقة السويسرية التي تمثل امتداداً جغرافياً للأراضي الفرنسية، هي أرض المتناقضات وهي أكثر المدن السويسرية حضوراً على الساحة الدولية من دون منازع.

وتحيط بهذه المدينة الرائعة قمم جبال الألب القريبة والتضاريس الجبلية في يورا، مع تقاليدها الإنسانية ونزعتها المنفتحة على العالم، حيث تحتضن المقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة وكذلك المقر الرئيسي لمنظمة الصليب الأحمر.. ولهذا عُرفت جنيف بأنها (عاصمة السلام).

مناخ جنيف لطيف تقريبا على مدار السنة. ويعتبر شهرا سبتمبر وأكتوبر الأشد مطرا، في حين أن شهري يناير وفبراير الأبرد. كما تتميز فصول الصيف الطويلة بالرطوبة المنخفضة نسبياً، رغم الرياح الباردة.

لغتها الفرنسية ولكن معظم السكان يتكلمون الإنجليزية وستجد الكثير من الجاليات العربية الذين يتكلمون العربية ـ والعملة الفرنك السويسري.

جنيف هي مقر العديد من المنظمات الدولية، منها منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، منظمة التجارة العالمية، منظمة الصليب الأحمر، منظمة الملكية الفكرية، منظمة العمل الدولية، منظمة حقوق الإنسان. هي أيضاً مقر لاتفاقيات دولية عديدة.

وتتمتع جنيف بوضع خاص، إذ توجد فيها مقار 22 منظمة دولية، بما في ذلك المقر الأوروبي للأمم المتحدة و180 منظمة غير حكومية و150 بعثة دولية.. فضلاً عن مجموعة كبيرة من الشخصيات الدولية. ويمثل المقيمون الأجانب في المدينة 45% من عدد السكان، ويتوزعون على 180 جنسية مختلفة.

* تعتبر مدينة عالمية، ومركزاً مالياً، ومركزاً للدبلوماسية ومركز للتعاون الدولي الأكثر أهمية مع نيويورك بسبب حضور المنظمات الدولية الكثيرة، باعتبارها مقراً للكثير من وكالات الأمم المتحدة والصليب الأحمر، وهي أيضاً المكان التاريخي المشهور الذي وقع فيه الكثير من الاتفاقيات التي عرفت باتفاقيات جنيف.

* هي مقر العديد من المنظمات الدولية، منها منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، منظمة التجارة العالمية، منظمة الصليب الأحمر، منظمة الملكية الفكرية، منظمة العمل الدولية، منظمة حقوق الإنسان. هي أيضا تعتبر مقراً لاتفاقيات دولية عديدة.

"الخصوصية" التي تميز جنيف تجعل عدًدا من السويسريين الذين لديهم صورة نمطية عن العقلية السويسرية، يرون أن هذه المدينة لا يكاد يربطها رابط بسويسرا، وفي بعض الأوساط، من الصعب تصور توافق بين "الهوية الوطنية" و"التغيير".

ورغم المنافسة التي تجدها من مدن وعواصم أخرى، استمرت المدينة السويسرية المطلة على بحيرة ليمان في تعزيز مكانتها كمركز لمحافل "الإدارة الجماعية" لقضايا العالم، وهو الدور الذي "نحن في أشد الحاجة له اليوم"، حسب تعبير مفوض كانتون جنيف أوليفي كوتو.

وفي هذا العام، تحتفل المدينة الواقعة غرب سويسرا على الحدود مع فرنسا المجاورة بمرور 90 عاما على اتخاذ أول خطوة رسمية لبناء اللبنة الأولى فيما أصبح يُعرف الآن بجنيف الدولية من خلال قرار اختيارها كمقر لعُصبة الأمم في 28 أبريل 1919.

وتعود أهمية اختيار 28 أبريل 1919، للتأريخ لبداية ظهور "جنيف الدولية" لأنه اليوم الذي وقع الاختيار فيه على مدينة جنيف لتكون مقرا لعصبة الأمم، وهي المنظمة الدولية التي سبقت منظمة الأمم المتحدة بعشريتين تقريباً. وإذا كان هذا التواجد لم يكن يتجاوز حوالي 200 موظف دولي في بداية الأمر، فإن العدد يفوق اليوم 25 ألف موظف.

* تحتوي جنيف على مجموعة كبيرة من مختلف الأسواق والمراكز التجارية التي يمكنك أن تقضي فيها ساعات وساعات بشوق وبدون ملل.

* يمكنك القيام برحـلة بالـقارب في البحيرة ثـم زيــارة "قلعة شاتودو كريون" الشهيرة بزنزاناتها ومتحف الأسلحة الموجود فيها.

* تضم جنيف أكبر القلاع الصناعية في سويسرا مما جعلها في مقدمة المدن السياحية في العالم.

نافورة جنيف:

تضخ الماء لارتفاع يصل إلى 140 متر، وتعتبر رمز المدينة، تم تصميمها في عام 1886 وكانت بالبداية لغرض تقليل ضغط المياه عند الضخ لسكان المدينة، مع حلول العام 1891 تم تطويرها لتصبح معلم سياحي جذاب وكانت قدرتها بذلك الوقت 90 متر فقط. إلى عام 1951 تم تطويرها أكثر بالمضخات ومصادر الماء والإضاءة لتصبح معلم المدينة المشهور.

التسوق في جنيف:

من أجمل ما يكون هو التسوق في جنيف ستجد كلما تريده من الماركات العالمية للماركات المحلية الصنع والمريح أن أغلب محلات الماركات العالمية تتجمع في منطقة واحدة متراصة على شارع طويل من الجانبين سترى محلات الملابس ومحلات المجوهرات من جميع الماركات ويفصل بينها وبين البحيرة الفنادق والمقاهي المنتشرة على طول البحيرة وهناك مجمع إسمه البلاست يتكون من 3 طوابق.

المتـاحف:

هناك العديد من المتاحف منها متحف الساعات ومتحف التاريخ والفنون وغيرها كثير لكن متاحفها ليست بجودة متاحف لوزان. وهناك أيضاً دار الأوبرا بمبناه الشهير و عروض حية لفرق اللأوركسترا في الـ TownHall.

المـكسـيـك .. جمال الشواطئ والجبال والسياحة الثقافية

 فانكوفر ..أجمل مدن العالم السياحية بطبيعتها الساحلية

اشترك في نشرة ليالينا الإلكترونية لتصلك آخر الصور والأخبار السياحية على البريد الإلكتروني.
 

حافظ عبدالغفار

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار و المقالات